قصة أشهر محتال في فرنسا وبيعه برج إيفل

قصة أشهر محتال في فرنسا وبيعه برج إيفل
لوستيج

 
يعد اشهر محتال في فرنسا ، كان يتميز بالذكاء والدهاء، بدأت قصته المشهورة ببيع برج ايفل ، عندما قرأ مقال عن حاجة البرج لإصلاحات عاجله، ذهب إلى دار البلدية ليطلب المشاركة في الصيانة، فحصل على بعض الأوراق الخاصة بذلك، ثم اتفق مع خمسة رجال اعمال بارزين بفرنسا وعقد اجتماع سري مغلق، واجتمع بهم وأبرز لهم اوراق تدعي بأنه صاحب الحق الوحيد في تفكيك برج ايفل وبيعه، فنال بذلك ثقتهم ودفع الرجال مليون فرنك فرنسي له .

بعد مرور يومان فقط، قام بعرض اتفاق جديد على تاجر خردة مدعيا انه مسئول كبير بالحكومة الفرنسية وطالبه برشوة كبيرة مقابل إلغاء عقد رجال الاعمال الخمسة لاعطاءه حق التصرف في البرج و فدفع التاجر نصف مليون فرنك رشوة و مقابل عقد بيع وهمي، ثم غادر البلاد في أقل من 24 ساعة، بعد كشف الخدعة، فشلت الشرطة الفرنسية في العثور عليه، ولم تنتهي القصة على ذلك فقط بل انه عاد مجددا بعد فترة وقام بزيارة تاجر خردة آخر واقنعه بنفس القصة واخرج له نفس الاوراق المزيفة وباع البرج مرة اخرى بمليون فرنك ثم هرب إلى الولايات المتحدة الأمريكية .
تعرف في أمريكا على المليونير الأمريكي هربرت لولر، عرض عليه اله لطبع النقود الامريكية، وهي الفكرة التي انبهر لها لولر فابتاعها من لوسيتج بخمسه و عشرين الفا من الدولارات، وقبل ان يكتشف المليونير الخدعه ، كان لوسيتج قد اختفى وانتقل الى مدينه جديده باسم وهيئه جديده .

ثم انضم لوستيج الى عصابه ال كابوني المشهوره انذاك ، وحاول ان يحتال على آل كابوني نفسه ولكنه فشل في ذلك فضمه ال كابوني الى فريقه واعطاه خمسه الاف دولارا شهريا مقابل ان يعمل له ، ثم بدأ لوستيج بطباعه النقود المزوره ال كابوني ولكن تم القبض عليه عام 1934

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *