7 سيدات في حياة قائد الثورة العرابية !!

7 سيدات في حياة قائد الثورة العرابية !!
عرابي

 

أحمد عرابي  ،قائد عسكري وزعيم مصري قاد الثورة العرابية ضد الخديوي توفيق ووصل إلي منصب ناظر الجهادية (وزارة الدفاع حاليا)، وكان أميرالاي (عميد حاليا) وأتم تعليم القرآن في صغره.

ولد أحمد عرابي في 31 مارس 1841م في قرية هرية رزنة بمحافظة الشرقية ، وكان عرابى ثانى الابناء أما الابن الاكبر فهو محمد وشقيقيه الصغيرين هما عبد السميع وعبد العزيز .

وكشف المرحوم دكتور مهندس عز الدين عبد القادر، حفيد الزعيم أحمد عرابي، وأشد الأحفاد تأثراً بتاريخ جده وأعماله البطولية عن دور المرأة في حياته.

وأوضح حفيد الزعيم الراحل أن الزوجة الأولي لعرابي كانت مصرية واسمها غير معروف لنا علي الأقل، أنجب منها ولداً أسماه محمد هو ابنه البكر، وكان عرابي وقتها نفراً في الجيش، وربما هي المرأة التي خطبها من قريته “هرية رزنة”، والتي حكي لنا عنها صديقه وابن عمه الشيخ إبراهيم، وماتت زوجته وقد أصبح عرابي ملازماً في الجيش.

وأوضح أن الزوجة الثانية كانت من منطقة قلعة الكبش بالسيدة زينب وأيضاً غير معروف اسمها، وأنجب منها ابنه الثاني إبراهيم، وطلقها عرابي ولم يعرف الدكتور عز الدين سبب الطلاق.

وعندما أصبح الزعيم ضابطا عظيما تزوج للمرة الثالثة السيدة “صديقة هانم” كريمة الاميرالاي عيسوي بك إبراهيم من كفر الزيات، ومن صديقة هانم رزق الزعيم بأولاده منها قبل ثورة 1881 وهم “علي ونفيسة ثم عاتكة الشهيرة بحبيبه ثم رقية وأمنه وأخيراً حسن الذي ولد في أوائل الثورة“.

بعد تسليم عرابي نفسه إلي الإنجليز والحكم بنفيه بعد تسوية سرية، اختفت صديقة هانم بأولادها، حسب توجيهات عرابي، حتى لا تقع في يد أعدائه “رجال السراي“.

وأخذ عرابي في المنفى بسيلان أربعة من جواريه، وهن كلهن حبشيات وتزوج الأولى منهم، وكانت هذه الزوجة الرابعة، ولما وافاها الأجل تزوج الأخرى، وكان ذلك هو الزواج الخامس واسمها “مرجانة”، وماتت هناك ثم تزوج من جاريته “زعفرانة”، وكان هذا الزواج السادس، وأنجب منها ثم طلقها أيضاً لإدمانها مضغ التبغ باستمرار ثم بصقه، ثم تزوج من آخر جواريه وكان هذا الزواج السابع، وعادت معه الاثنتان إلى القاهرة عند العفو عنه بعد 19 سنة في المنفى.

وعند عودته لزوجته صديقة هانم طلق آخر جواريه واسمها “فرحة جل” وهو اسم فارسي معناه وردة الفرحة، ومات الزعيم أحمد عرابي بالقاهرة يوم 21 سبتمبر 1911.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *