أغرب حادث سرقة في التاريخ الفرعوني .. ماذا فعل اللصوص؟!

أغرب حادث سرقة في التاريخ الفرعوني .. ماذا فعل اللصوص؟!

 

نقص عليكم اليوم إحدى أغرب حوادث السرقة والتي حدثت في العصر الفرعوني ، فالقصة بدأت فى عام 2000 قبل الميلاد .

عندما توفى ملك مصر «أمنمحات الثالث» وشيعت جثته كباقى ملوك الفراعنه من تحنيط وغيره ، انتظر اللصوص بعد الإنتهاء من مراسم الدفن وإنصراف الجميع بدأ دورهم فى حفر الجانب الشمالى للهرم هوارة  ،ليبحثوا عن بئر الدفن للدخول منه إلى وسط الهرم للإستيلاء على كنوز الملك المدفونة معه .

ولأن القدماء المصريون يتميزون كثيراً فى الأبنية الهندسية التى أبهرت الكثيريين إلى عصرنا هذا وتميزوا بالإبداع والإبتكار لذا قام المهندس المسؤل عن بناء الهرم بعكس مكان البئر الذى يمكن من خلاله الوصول إلى كنز الملك وعلى غير المعهود صمم الهرم فجعل باب البئر من جهة الجنوب وليس الشمال .

التصميم الهندسي الجديد الذي صممه أحد المهندسين ، جعل اللصوص يهدرون الكثير من الوقت للبحث عن الباب والبئر حيث حفروا كل جوانب الهرم وعندما وصلوا أخيراً  لم يجدوا إلا مجموعة من الكراسر الخشبية عديمة القيمة .

فذكاء المهندس الذى بني الهرم  أهداه إلى وضع صخرة اول الممر وليس آخره وقد وجدوا بعض الآثار إلا أن تابوت الملك الذى يحتوى على الكنز الأكبر لم يكن موجوداً .

بعد أن فشل اللصوص في العثور على التابوت ، حاولوا الانتقام منه ، فقاموا بتصحطيم الصخرة التي تعتبر أحد أهم عوامل بناء الهرم ،وقاموا بحرق كل ما وجدوه بداخل المقبرة بما فى ذالك تابوت الملك وجثته أيضاً .

 

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *