“الأطلال” أغنية لأم كلثوم .. بدأت قصتها بـ”ولادة”

“الأطلال” أغنية لأم كلثوم .. بدأت قصتها بـ”ولادة”
أم كلثوم

أم كلثوم فنانة ذاع صيتها في الماضي والحاضر، وصالت وجالت في زمانها واستمرت اغنياتها على مدار سنوات تجد من يستمع إليها وجمهورها يتجدد لا يختفي بتغير الزمان والمكان، وتربعت على عرش اغانيها “الأطلال”، التي وصلت لاعلى مبايعتها ووصلت في 1985إلى 14 ألف و500 شريط.
ولقصيدة الأطلال قصة شهيرة، على آثرها كتبها الشاعر ابراهيم ناجي، والتي غنتها ام كلثوم بعد وفاته بـ 13 عام.
كان ابراهيم ناجي طبيبًا، وفوجئ ذات ليلة بطرق كبير على الباب فقام مذعورًا لفتح الباب إذ يجد شخص يستنجد به لينقذ زوجته التي تمر بآلام الوضع المتعثرة، فحمل حقيبته ليذهب الشاعر الكبير ليجدها حبيته التي فارقته في صباه، وتعرف عليها، وأسرع ناجي بفتح حقيبته وقام بمساعدتها وتمت الولادة، ولم يتركها إلا بعد ان اطمأن عليها وخرج من بيتها ليكتب القصيدة المكونة من 125 بيتًا و 250 شطرًا.
وابراهيم ناجي شاعرًا وطبيب ولد عام 1898، في حي شبرا، وله 4 دوواين للشعر الأول 1934 بعنوان وراء الغمام، وآخرها الطائر الجريح 1953، ووثق المجلس الأعلى للثقافة كامل أعماله الشعرية عام 1966.

وتقدم مصر زمات تسجيل فيديو لأغنية الأطلال لأم كلثوم لتشدو بأغلى الألحان .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *