تعرف على قصة حياة “نوفل” الذي عشق ليلي مراد و مُلهم عبدالوهاب في التلحين

تعرف على قصة حياة “نوفل” الذي عشق ليلي مراد و مُلهم عبدالوهاب في التلحين
صفا الدين حسين

نوفل، وحرنكش ، أسماء لفنان كوميدي غير معروف في أفلام قليلة جدا قدمها طوال حياته الفنية، وهو الفنان صفا الدين حسين، فالجميع يذكره في دوره في فيلم سلامة في خير حينما كان هو الطالب الذي تقدم ليقدم نشيد التحية بالأمير “نجيب الريحاني” خلال زيارته لمدرسة بها المدرس “شرفنطح” . 

فعلي الرغم من أن جميع اعماله الفنية كلها لا تتخطي الـ60 دقيقة بتوزيعها على الـ27 فيلماً الذي قدمها الفنان صفا الدين حسين والذي كان مواليد عام 1907 إلا أنه ظل في ذاكرة المشاهدين على مدار تاريخ السينما المصرية . 

وفي حياة صفا الدين حسين ، تفاصيل أخري شديدة الغرابة خاصة أنه بالرغم من ملامحه التي كان يراها البعض قبيحة إلا أنه كان صاحب خفة ظل كبيرة جدا، وكان مقرباً من العديد من الفنانين الكبار وعلى رأسهم الموسيقار محمد عبدالوهاب الذي كان يعتبره ملهما له وكان يجلسه معه أثناء قيامه بالتلحين، بل أن محمد عبدالوهاب هو من أكتشف صفا الدين حسين وأصبح اسمه فيما بعض “صفا الجميل” . 

ولم يكن الموسيقار محمد عبدالوهاب فقط مقرب منه بل كان أيضا الفنان أنور وجدي وكذلك زوجته ليلي مراد التي كانت تحرص على الحديث معه في أوقات تصوير الأفلام مما جعله يشعر تجاهها بالحب ولكنه لم يجرؤا على الحديث إليها عن ذلك خوفا من أن تبعد عنه وترفض حبه . 

وحزن صفا الجميل حزنا شديدا حينما توفيت المطربة الشهيرة أسمهان في حادث حتي ظن البعض أنهما كانا يتبادلان الحب بسبب شدة حزنه خاصة أنهما كانا يتبادلان المرسلات والاتصال به .

وفي الـ27 من شهر يونيه من عام 1966 توفي الفنان صفا الدين حسين بعدما قدم فقط 27 عملا فنيا . 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *