اشهر المواقف التي اثرت في أحمد مظهر قتل نجله لصديقه وأخذ نصف ارضه وثورة يوليو

اشهر المواقف التي اثرت في أحمد مظهر قتل نجله لصديقه وأخذ نصف ارضه وثورة يوليو
2014-02-26_00260

أحمد مظهر كان ضابط بالجيش المصري وقت وقوع ثورة 23 يوليو عام 1952، وتأثرت فيه ثلاث مواقف أولها ثورة يوليو حيث كان واحد من الضباط الاحرار ووقت قيام الثورة لم يكن متواجد في مصر بل كان يشارك في دور الألعاب الأولمبية عام 1952 بفنلندا، وتم استدعائه بشكل عاجل لقيام الثورة.

والموقف الثاني عندما ترك مسدسه في منزله واخذه أبنه الوحيد شهاب يلعب بهمع صديقه وخرجت طلقة بالخطأ اودت بحياة صديقه، ونشبت مشكلة كبيرة بين أحمد مظهر وزوجته ووجه لها تهمه الاهمال واتهمته هى بترك مسدسه محشو بالذخذيرة الحيه لاخذ مظهر قرار صعبة جدًا في حياته بالانفصال عن زوجته وحب عمره.

الموقف الثاني عندما بكي هذا الرجل القوي امام الشاشة في لقاء مع مفيد فوزى بسبب اخذ نصف ارضه اثناء بناء المحور، وتعاطف معه الجميع وحاول الرئيس مبارك حل المشكلة من خلال الابتعاد عن ارضه الا انه المهندسين قالوا ان نقل المحور 20 متر تجاه الاسكندرية يتسبب في انحراف كبير مما يتسبب في حوادث كثيرة واكتمل المشروع القومي في نصف ارض قصر أحمد مظهر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *