في ذكرى وفاة دنجوان السينما المصرية.. تعرف على حقيقة تورط والدته في وفاته

في ذكرى وفاة دنجوان السينما المصرية.. تعرف على حقيقة تورط والدته في وفاته
رشدي اباظة

 رشدي أباظة… أو “دنجوان السينما المصرية”، فنان مصري ولد في 2 أغسطس 1926 حيث استمرت حياته لمدة 53 عامًا حيث توفي في 27 يوليو 1980 بعد إصابته بسرطان في المخ حيث توفي في إحدى مستشفيات العجوزة.

ويذكر أن “أباظة” كان متعدد العلاقات النسائية حيث وقع لأول مرة في الحب وعمره 19 عامًا عندما وقع في حب “بنت الجيران” الإنجليزية إلا انها سافرت إلى بريطانيا وتركته، ثم وقع في حب فنانة شهيرة تدعى “كاميليا” ولكنها توفت محترقة وهو الأمر الذي سبب له صدمة شديدة دخل على أثرها في اكتئاب حاد.

ولكن سرعان ما مرت السنوات وتزوج رسميًا لأول مرة من الفنانة والراقصة تحيا كاريوكا وانفصلا بعد ثلاث سنوات، ثم تزوج بإمرأة إنجليزية وانجب منها ابنته الوحيدة قسمت ثم انفصل عنها، ليتزوج بالراقصة سامية جمال حيث استمر زوجهما لمدة 18 عامًا، وأيضًا تزوج من لفنانة صباح لمدة قصيرة للغاية ثم إنفصلا، ثم قرر أن يختم حياته مع ابنة عمه نبيلة أباظة والتي رافقته في أخر عامين من عمره وهم أعوام المرض.

ويذكر أن “أباظة” قبل وفاته بأيام وهو على سرير المرض طلب من أصدقائه أن يحضروا له عم دنجل وكان أحد مساعديه خلال رحلته الفنية وواستمر حديثهما لمدة ساعة بصورة منفردة، وخرج عم دنجل من جلسة الحوار مع “أباظة” وطلب من الحاضرين أنه لا يدفنوا “أباظة” إلا بعد دعوته لتنفيذ وصيته، وكانت الوصية أن يفرش المقبرة بالحنة والزهور.

ويشار إلى أن والدة “أباظة” كانت السبب في وفاة “أباظة” بعد أن كتبت له ممتلكاتها مناصفة بينه وبين ابنته قسمت وحينئذ لم تكن تعلم بخبر مرضه وأن سيتوفى بعد عدة أشهر، وعندما طالبته باسترداد ممتلكاتها خوفًا أن يرثها اشقاء والده رفض، فاضطرت إلى تسريب خبر مرضه والتقرير الطبي له، مما أصابه بصدمه وأسرعت من وفاته. وعن تعدد علاقاته النسائية، قالت قسمت خلال إحدى حواراتها الصحفية، “والدي كان زير نساء”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *