إعادة طبع الجنيه المصري «الورق» قبل شهر رمضان بـ500 مليون جنيه

إعادة طبع الجنيه المصري «الورق» قبل شهر رمضان بـ500 مليون جنيه
الجنيه المصري الورقي

ينتظر المصريين مفاجأة سارة وهي عودة الجنيه المصري “الورقي” مرة أخري للحياة لتذكيرهم بما مضي من ذكريات جميلة مع الماضي، ففي أواخر عهد مبارك وبسبب تحرير سعر صرف الجنيه والإجراءات الاقتصادية التي اتبعتها حكومات مبارك وكانت الذروة في حكومة أحمد نظيف قرروا إلغاء العمل بالجنيه الورقي والعمل بالعملة المعدنية فقط – قيل حينها انه تشبها بالاتحاد الاوروبي وتوفيرا لورق البنكنوت . 

وبعد قيام ثورة 25 يناير 2011 على نظام مبارك وتبعها حكم جماعة الاخوان لم يعود الجنيه الورق مرة أخري واصبح الجنيه لا قيمة له اكثر فأكثر وحتي بعد قيام ثورة 30 يونيو للإطاحة بحكم الاخوان 

ولكن مع تدهور الجنيه أمام الدولار والذي ارتفع بشكل كبير حتي أنه وصل في السوق السوداء إلى 11جنيها للدولار الواحد فحاول البنك المركزي المصري إيجاد حلول للرفع من قيمة الجنيه المصري ، ومن ضمن تلك الحلول أن يتم إعادة طبع الجنيه الورق مرة أخري .

عودة الجنيه للحياة مرة اخري 

فقد صرح محافظ البنك المركزي بأنه يخطط لطبع 500 مليون جنيه ورقي من أجل ضخها في السوق المصري في بداية شهر رمضان المبارك وكذلك بداية شهر يونيو المقبل ، 

 سؤال : ما شكل الجنيه الجديد وما هي التكلفة ؟

وفقا لتصريحات محافظ البنك المركزي فإنه لن يتغير شكل الجنيه بل كل ما سيتغير هو توقيع محافظ البنك المركزي الجديد طارق عامر وستكون تكلفة الجنيه الورق الذي سيتم إعادة طبعه أقل من تكلفة الجنيه المعدني بقيمة 50% 

هل الجنيه المصري الورقي كان تم الغاء العمل به ؟

لا ليس صحيحا وذلك وفقا لتصريحات طارق عامر محافظ البنك المركزي فإنه لم يتم ايقاف العمل بالجنيه الورقي بل تم سحبه من السوق فقط وسيتم اعادة طرحه مرة اخري في السوق المصري .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *