الملك فيصل يصفع وزير الخارجية الأمريكي هنرى كسينجر في حرب «73»

الملك فيصل يصفع وزير الخارجية الأمريكي هنرى كسينجر في حرب «73»
a6ad357a5c3f843cfdca470fd3000177

صفع الملك فيصل رحمة الله وزير الخارجية الأمريكية هنري كسينجر فى ذلك الوقت عندما وقف مد البترول السعودي للغرب في حرب أكتوبر، تضامنًا من مصر، وعن سؤاله عن الخسائر التى قد تلحق بالاقتصاد السعودي وخاصة أن السعودية تعتمد على النفط كمصدر رئيسي في الدخل قال :«عشنا وعاش أجدادنا على التمر واللبن وسنعود لهما».

وبعدها حاول كسينجر التأثير على الملك فيصل فى أحد الزيارات وكتبها تفاصيل الزيارة فى مذكراته قائلا :«التقيت الملك فيصل سنة 1973 فرأيته متجهما فأردت أن استفتح الحديث معه بمداعبة فقلت: إن طائرتي تقف هامدة في المطار بسبب نفاد الوقود فهل تأمرون جلالتكم بتموينها وأنا مستعد للدفع بالأسعار الحرة».

وتابع كسينجر: «لم يبتسم الملك بل رفع رأسه نحوي، وقال: وأنا رجل طاعن في السن وأمنيتي أن أصلي ركعتين في المسجد الأقصى قبل أن أموت فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنية» فعاد وزير الخارجية الأمريكية إلى بلاده بعد فهم الرسالة، وكانت صفعة من ملك السعودية الى الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، لأنه كان يعشق العروبة ومصر، أما الأن لا تجرأ الدول على خفض الانتاج رغم الخسائر الفادحة التى تتعرض لها الدول العربية بسبب انخفاض اسعار البترول عالميًا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *