«محمد رضا» الفنان الذي توفي أثناء إجراء حوار صحفي

كتب: آخر تحديث:

الفنان محمد رضا، عرف بأداء أدوار المعلم وابن البلد، وأشتهر بـ لقب “المعلم كرشة” كما اشتهر بعد تقديمه دور المعلم في مسرحية “زقاق” المدق”، ولد فى اسيوط فى 21 ديسمبر 1921.

 

تخرج من كلية الهندسة، وعمل مهندس بشركة بترول سنة 1938، ولكن عشقه للفن دفعه للالتحاق بمعهد الفنون المسرحية في 1953.

 

كانت بداية حياته الفنية بنهاية أربعينيات القرن الماضي أثناء دراسته في معهد الفنون المسرحية، بمشاركته في عددٍ من الأدوار الصغيرة، ولكن ذاع صيته بعد مشاركته في مسرحية “زقاق المدق” لنجيب محفوظ، فله عدد من الأفلام والمسرحيات العديدة منها: “منوع في ليلة الدخلة، الفتوة، رصيف نمرة 5، عمدة الحلاقين، الحرافيش، راسب مع مرتبة الشرف”.

 

وعن حياته الشخصية.. فقد تزوج بإمرأة من خارج الوسط لفني وأنجب منها 4 أبناء وهم أميمة وحسين وأحمد ومجدي، ومما لا يعرف الكثيرون ان ابنته الوحيدة توفت في حياته، وبعد دفنها توجه إلى المسرح ليؤدي دوره في إحدى مسرحياته.

 

وربما من المفاجآت التي ستعرفونها عن “المعلم كرشة”، أن “الشنب” الذي كان يظهر به دائمًا في أعماله لم يكن حقيقيًا، حيث صرح أحد ابنائه أن والده لم يربي شاربه مطلقًا، والشارب الشهير لذي كان يظهر به كان مستعار، ومازال محتفظ به حتى الآن، كما أنه لم يعرف شرب “الشيشة” إلا بعد دخوله المجال الفني واقتصار ادواره على المعلم، مما دفعه إلى الذهاب للمقاهي والتعود على شرب “الشيشة” حتى أنه كان يشربها في منزله أيضًا.

 

ورحل عن عالمنا محمد رضا يوم 20 ديسمبر 1995، وبالتحديد في 27 رمضان، فبعد عودته من تصوير دوره في مسلسل “ساكن قصادي” تناول الفطار مع أسرته، وكان على موعد لتسجيل حوار صحفي عبر التليفون.. فتوفى أثناء حديثه مع الصحفي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *