لماذا كرمت إسرائيل طبيبا مصريا متوفيا؟

كتب: آخر تحديث:

تكريم إسرائيل لطبيبًا مصريًا قد تظن منذ اللحظة الأولى، أنه عنوان خادع، أو اختلاط للبصر، ولكنها حقيقة فعلية أكدتها BBC عربي، حيث قامت اسرائيل بتكريم طبيب مصري متوفي.

 

الطبيب محمد حلمي، هو مصري الجنسية كان يعيش في برلين إبان الفترة 1939ـ1945، التي تعرض خلالها اليود للإضهاد من قبل المستشار الألماني أدولف هتلر، وكان شاهد عيان على ماحدث تجاه اليهود، إلا انه كطبيب وكإنسان وجد ان من واجبه مساعدة الفتاة اليهودية ذات 21 عاما ” آنا بوروس”، ووفر لها مخبأ في بيته في برلين وعاشت فيه تحت أسم مستعار كمسلمة وارتدت الحجاب.

 

 

لم تتوقف إنسانية الطبيب المصري، عند “آن” فقط، بل إمتدت إلى عائلتها حيث قام بعلاج والديها، وسهل لجدتها العثور على مخبأ من الجنود الألمان، وتوفي الطبيب المصري الشهم «محمد حلمي» في برلين عام 1982، بعد ما يقرب من 40 عامًا على إنقاذ العائلة اليهودية من الوقوع في أيدي جنود الجيش الألماني بقيادة هتلر.
ومنحت مؤسسة “ياد فَاشيم” اليهودية الطبيب المصري محمد حلمي شهادة شرف بعد وفاته بـ31 عامًا، في عام 2013 واعتبرته نصيرا للشعب اليهودي إلا أن أفراد أسرته رفضوا التكريم الإسرائيلي، حتى وافق أحد أفراد العائلة الذي يدعى ناصر قطبي ويعمل طبيبًا أيضا على قبول التكريم وتسلم شهادة التقدير من سفير تل أبيب في برلين.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *