قصة رحيل «وحش الشاشة».. «مش فريد شوقي اللي يقعد على كرسي متحرك»

كتب: آخر تحديث:

وحش الشاشة، ملك الترسو، كلها ألقاب أطلقت على “الملك فريد شوقي”، كما يناديه الممثلين، ولد فريد شوقي في 30 يوليو 1920، وتوفي في نفس شهر مولده عام 1998، وخلال مسيرته الفنية كتب وأنتج ومثل أكثر من 400 فيلم توجت 50 عامًا من العمل في مجال صناعة السينما.

وامتاز فريد شوقي بالبنيان الجسدي القوي الذي أهله ليكون فتى الشاشة الأول في مرحلة كبيرة من عمره وتميزه بأفلام الأكشن، ويرجع فريد شوقي ذلك إلا أنه رياضي منذ نعومة أظافره حيث لعب السباحة والملاكمة وركوب الخيل، وكان من المعروف عن فريد شوقي تواجده الدائم في النادي الأهلي حيث كان يلقب بعمدة الأهلاوية.

 

وكان الفن حياة الفنان الراحل فريد شوقي فأفني فيه عمره فكان يقوم بالمشاركة في 3 أعمال مرة واحدة في الشهر، فكانت السينما والتلفزيون كل حياته، وظل مداوم على هذا الشكل والمنوال من حياته حتى بلوغه سن السبعين، فأصيب بوعكة صحية شديدة خلال تمثيله لأحد الأفلام في مطار القاهرة. ويروي الفنان سمير صبري الواقعة قائلا “فوجئت به في حالة اعياء شديدة، ويأخذ نفسه بالعافية فطلبت الاسعاف وطلب منه أن يجلس على كرسي متحرك حتى عربة الاسعاف فقال في ” مش فريد شوقي اللي يقعد على كرسي متحرك”.

 

 

وكانت واقعة اعياء الفنان فريد شوقي، لم تكن الأولى فتوالت النكسات الصحية وارسله الرئيس حسني مبارك للعلاج في الخارج، ولم يتحمل جسده الهزيل عناء 50 عاما من العمل، ووفاته المنية في 27 يوليو 1998 عن عمر يناهز 77 عامًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *