فيلم يحجز شادية في المطار لمدة خمسة أيام

كتب: آخر تحديث:

قامت الفنانة شادية بالاشتراك في بطولة فيلم عالمي تم تصويره في مدينة طوكيو، وكان تحت عنوان “علي ضفاف النيل” ثم عادت شادية إلى القاهرة بعد أن قامت بالانتهاء من تصوير الفيلم في شهر نوفمبر ١٩٦٢ و وفي خلال عودتها إلى القاهرة، نسيت أن تحضر معها شهادة تطعيمها ضد الحمى الصفراء، مما وضعها في موقف قاس في مطار القاهرة حيث لم السماح لها بمغادرة المطار قبل مرور خمسة ايام، واضطرت إل أن تقضيها في الحجر الصحي.

 

 

 

 

 

وقد حدث أن قامت بفتح حقيبة يدها وما لبثت تبحث فيها عن الشهادة وقلبت محتوياتها رأسا على عقب، وبدأ القلق يبدو على وجهها وفي النهاية أغلقت حقيبتها وقالت لموظف الحجر الصحي في تردد أنها لم تحضر معها شهادة التطعيم، فرد عليها الموظف أنه لابد أن تبقى في المطار لمدة خمسة أيام. سيطر عليها القلق والانزعاج وتلفتت حولها لعلها تجد من يستطيع إنقاذها من هذا المأزق، ثم قالت له في لهجة شبه باكية وتساءلت أين تبقى في المطار، فقال لها أنها ستمكث في العزل الصحي، وأنها ستجد جميع وسائل الراحة، وأستسلمت شادية للموقف وطلبت من أخيها أن يحضر لها راديو وتليفزيون و أيضا مجموعة من الكتب تتسلى بها في الوحدة القاسية.

 

 

 

 

 

أما فيلم “على ضفاف النيل” فهو فيلم ياباني أنتج في عام 1963، بطولة كل من شادية، وكمال الشناوي وصلاح نظمي، بالإضافة إلى حسن يوسف والطفل وجدي العربي، ومن إخراج كوناكاهيرا. وقد قدمت الفنانة شادية في الفيلم دور بنت بلد ترتدي ملايه لف، وتلتقي بالممثل الياباني “اشيهارا”، الذي يقوم بدور ياباني مطارد في القاهرة ويطارده ضابط الشرطة الذي يجسده كمال الشناوي.

 

 

 

 

تم تصوير المناظر الخارجية الخاصة بالفيلم على شاطئ النيل و أيضا في منطقة الأهرام وأبو الهول والشوارع القريبة من كوبري الجامعة، كما تم تصوير المشاهد الداخلية في أكبر أستوديوهات اليابان التابعة لشركة “نيكاتسو”، ولهذا كان لابد من أن تسافر شادية إلى اليابان لهذا السببب. وبالفعل سافرت شادية يصحبها منير حلمي مع البعثة إلى طوكيو، وحرصت على أن تحضر معها عدد من المناديل “أبو أوية”، فضلا عن ثلاث ملايات لف ورداء للرقص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *