عمرو دياب يخرج عن صمته ويكشف سبب هجوم شيرين عليه

كتب: آخر تحديث:

رفضت الفنانة شيرين عبد الوهاب الاعتذار للفنان عمرو دياب بعد الهجوم الشرس عليه خلال الفترة الأخيرة، وقالت” خلال مداخلة هاتفيه مع الإعلامي عمرو أديب، هو غلط الأول فيا بس مش أمام الإعلام، وعرض عليها الإعلام إقامة جلسة صلح لكنها تابعت الهجوم قائلا: “مش معايا 3 مليون دولار علشان اصالح عمرو دياب بيهم زى ما خدهم من سالم الهندى”.

 

ومن الغريبة اسرار الفنانة على إهانة المطرب الكبير عمرو دياب نتفق أو نختلف معاه ألا انه لم يظهر عدوه مع شخصية إعلامية أو فنية تستعدى كل هذا الهجوم وانه قليل الظهور والتصريحات.

بداية الأزمة

عندما ظهرت شيرين في فرح عمرو يوسف وكندة علوش وبدأت في الهجوم على عمرو دياب قائلة: “الهضبة دة راحت عليه” وبدأ الناس تتداول أنها كانت سكرانة ولكنها نفت هذا ولم تعتذر.

 

وجاء ردها السريع في تونس اثناء حضورها مؤتمر صحفي واعلنت فيه انها تقصد وتتعمد إهانة عمرو دياب بسبب شتيمته لها بعيد عن الإعلام، وبدأ الجميع يسأل ماذا فعل عمرو دياب ليجعل من شيرين عبد الوهاب وتصر كل هذا الاصرار على تعمد الحديث عنه بهذا الغل.

 

ولم يمر وقت حتى طلبت مداخلة هاتفيه مع الإعلامي عمرو أديب في برنامجه كل يوم، وبدأت في شتيمة وتقليل من شأن عمرو دياب بقولها :”اذا كان هو الهضبة فأنا هرم، وبعدين اسم هضبة دة مش حلو”.

استمرار حالة التخبط

لم تكتفي بتطاول على المطرب عمرو دياب ألا انها تطاولت على المطرب إيهاب توفيق في نفس المداخلة التليفونية التي اجريتها مع الإعلامي عمرو أديب.

سر هجومها على عمرو دياب.

وظهر عليها الغيظ والفظيع، مما اثر التسأل والفضول حول ما حدث بينها وبين المطرب عمرو دياب ادي لهذا، وكشفت الصحف ومصادر مقربة من الطرفيين أن الفنانة شيرين طلبت مقابلة المطرب عمرو دياب ألا انه رفض كعادته عدم الظهور أمام الكاميرات أو في برامج تلفزيونية وهى كانت تقدم برنامج تلفزيوني شهير، واعتبرت شيرين هذا بمثابة إهانة لها.

 

وكشف هذا أيضًا المقربين من الفنان عمرو دياب وبعد خروج عمرو دياب عن صمته من خلال مديرة اعماله التي كتب على توتير.

التعليقات

  1. السلام عليكم , شكرا على مجهودكم , و لكن لا يصح ان تكون لغة الكتابة فى الموقع بهذا التدنى , كأن واحد ساقط اعدادية بيكتب الأخبار , ياريت تكتبوا باللغة الغربية الفصحة , لان أى عربى هيفهمها مهما كانت لهجته , و تكتبوا بدون أخطاء املائية , و شكرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *