شرير السينما المصرية.. أصاب أمه بـ الشلل.. وفقد حاسة السمع «زكي رستم»

كتب: آخر تحديث:

زكي رستم.. فنان مصري، اُشتهر بـ لقب شرير السينما المصرية، ويرجع الفضل لحصوله على هذا اللقب شدة ملامحه، فكان يتمتع بوجهًا ذو ملامح حادة، مما أهله لأداء أدوار الشر، أو أصحاب النفوذ.

 

ولد ركي رستم في 5 مارس 1905 لأسرة ارستقراطية، فوالده كان عضوًا بالحزب الوطني، وكان على صلة بشخصيات هامة، ولكن حبه للفن كان سببًا لإصابه والدته بالشلل حتى وفاتها، فقد كانت ترغب وبشدة في أن يلتحق بكلية الحقوق، ولكنه رفض رفضًا قاطعًا، مما دفع والدته لطرده من المنزل وإصابتها بالشلل.

 

وعاش زكي رستم وحيدًا، وإتجه للفن وتمكن من تحقيق نجاح في المجال الذي اختاره، فقد وصل رصيده الفني إلى ما يقرب من 240 عمل فني، ومن الملفت للنظر في حياة نجمنا هو عدم زواجه حتى وفاته، ولكن تتردد بعض الأوقايل أنه أحب فتاة من خارج الوسط الفني وعندما فشل في الزواج منها، اتخذ قراره بعد الزواج.

وعانى زكي رستم في نهاية حياته، فقد فقد حاسة السمع تدريجيًا إلى أن فقدها نهائيًا، حيث توقف عن أداء الأدوار الفنية واهتم بالقراءة، حتى توفي في 15 فبراير 1972.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *