رعب في اسرائيل بعد هرس الجندي المصري السيارة المفخخة بالدبابة

كتب: آخر تحديث:

قالت الصحف الاسرائيلية عن لقطة دهس الجندي المصري في العريش لسيارة مفخخة التابعة لتنظيم داعش الإرهابي، ياريت لدينا جنود بهذه الشجاعة التي رأينها من الجندي المصري في كمين بمدينة العريش.

 

 

وحلل العسكريين الاسرئيلين ما فعاله الجندي المصري بالشجاعة والاقدام والتفكير السريع وغير متوقع، ان الإرهابيين لم يتصورا رد فعل قائد الدبابة وكانوا يعتقدون انهم سوف ينزلون من السيارة ويبدأون في التعامل مع افراد الكمين بالاضافة إلى تفجير الدبابة واحداث خسائر بشرية ومادية كبيرة جدًا في صفوف قوات الجيش المصري والمدنيين في الكمين.

 

 

الا ان الجندي المصري فاجأهم برد فعل غير متوقع بالصعود فوق الدبابة رغم انه يعلم انها بها متفجرات الا انه فضل ان تاخذ الدبابة كمية التفجير على ان يموت مجموعات كبيرة من زملائه  والمدنيين ولحسن الحظ انها لم تنفجر الا بعد خروج الدبابة من الحيز التفجيري.

 

 

وقالت الصحف المصرية ان الدبابة بها اربع جنود وليس عندى واحد والقرار كان بالاجماع بينهم في اجزاء من الثانية، وما يقلق اسرائيل حالا الروح القتالية العالية لدي الجنود المصريين برغم المواجهات العنيفه مع شبح الارهاب الا انهم مازالو بتلك الروح القتالية.

 

 

ودائمًا تفكر اسرائيل في مواجهة مصر عسكريًا وكانت مطمائنة لتفوقها في التسليح الامريكي الذى تحصل عليه الا ان كفاءة الفرد المقاتل ما يقلل اسرائيل وخاصة بعد مشاهدتها تلك المشاهد.

التعليقات

  1. الجماعة الإرهابية كالعادة ربنا طمس علي قلوبهم وعلي أبصارهم غشاوة أعمتهم عن رؤية أي شيئ غير مايري نقيبهم الذي علمهم الضلالة …حتي في العملية التي يتحدث عنها العدو قبل الصديق تجدهم يتكلمون عن شيء آخر …مثلا مثلا يوسف ندا أو أي خنزير إرهابي …شيء غريب ..هذه مصر مهما فعل الأندال سائرة في طريقها لن يعوقها إرهابي أو متاجر بالدين أو من معيوب الوعي أو منزوع المخ من خرفان المفسد .

  2. المفروض ان الرجل للى بيتريق على جنود مصر الابطال اللى مخلين امثاله نائمين هوا وعياله فى بيته فى أمان . يغير اسم امه بدل ادريس المصرى يبقا ادريس العرص علشان ده مش ممكن يكون مصرى ده خاين أرهابى وانا حعرفك لما تتحبس مع اللى شبهك الخونه الارهابيين تعرف ان الله حق ولا اقولك ان لو انتا راجل بجد ….. ولا اقولك خساره فيك الكلام علشان انتا مش مصرى شبهنا وخايف على بلدك انتا حقير خساره فيك الكلام

  3. ياسلام… اسرائيل هتخاف من جنود مصر .. مصرخير حليف لليهود ..هيخافوا مننا ازاي ؟ ايام ٧٣ انتهت .. والتطبيع شغال .. ومبارك والسيسي حلفاء استراليين مجاش زيهم ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *