خبايا وأسرار في حياة الملحن والموزع والسيناريست والممثل ومقدم البرامج حسين الإمام

كتب: آخر تحديث:

خبايا وأسرار في حياة الملحن والموزع والسيناريست والممثل ومقدم البرامج حسين الإمام

حسين الإمام: نحن اليوم بصدد التعرف على فنان شامل من الطراز الأول، مارس العديد من أنماط العمل الفني حيث بدأ حياته الفنية كملحن وموزع موسيقي، ثم اتجه للتمثيل وكتابة سيناريوهات الأفلام، وتقديم البرامج التليفزيونية أيضا.

لمحة عن حياة حسين الإمام وبداياته

حسين الإمام هو أحد أبناء مخرج الروائع حسن الإمام، والذي أثرى السنيما المصرية بمئات الأفلام الرائعة، وكان له الفضل في تقديم واكتشاف عشرات النجوم.

وحسين الإمام من مواليد القاهرة، ولد في الثامن من فبراير عام 1951، وتوفي في السابع عشر من مايو 2014 عن 63 عاما.

تزوج حسين الإمام من زوجة واحدة هي عشق عمره الفنانة سحر رامي وأنجب منها ولدين هما يوسف وسالم.

كون هو وأخوه مودي الإمام ثنائيا استثنائيا بارعا في الغناء والتلحين والتوزيع الموسيقي وصل إلى خمس ألبومات لاقت نجاحا كبيرا، حيث كان لهما لونا واضحا مميزا ومختلفا جمع حولهما الشباب والمعجبين داخل مصر وخارجها.

كما وضع حسين الإمام العديد من موسيقى الأفلام منها فيلم كابوريا، واستاكوزا، وأفلام أخرى عديدة، أيضا شارك في العديد من المسرحيات الغنائية بموسيقاه وتلحين الاستعراضات والأغاني مثل مسرحيات (باللو، والابندا، ولما بابا ينام، وللكبار فقط).

أعمال موسيقة خاصة بعد فترة الانتشار

وبعد أن حقق الفنان الشامل والمتألق حسين الإمام قسط كبير من الشهرة والانتشار، ونظرا لامتلاكه ستوديو تسجيل خاص به، اتجه حسين الإمام إلى وضع وإنتاج موسيقى متميزة خاصة به دون الإفصاح عنها تجنبا للسرقات الفنية التي انتشرت مؤخرا ألا بعد الانتهاء تماما من تلك الأعمال وظهورها للنور.

وكانت آخر أعماله السنيمائية فيلم (زي عود الكبريت)، والذي لم يمهله القدر لإتمامه، ووافته المنية قبل الانتهاء منه، وقد قام بهذه المهمة ابنه البكر يوسف، الذي سار على نهج أبيه فهو ملحن وشاعر وموديل ومخرج ويمارس العديد من الأنشطة السنيمائية المختلفة، وقد أتم سالم الفيلم وينتظر عرضه قريبا.

رحلة النهاية

قطع الفنان رحلة عمل له إلى لبنان وعاد مبكرا عن موعده لمشاركة زوجته وحب عمره في الاحتفال بعيد ميلادها، وفي منتصف اليوم شعر بآلام حادة في صدره مما أثار ذعر الزوجة التي بادرت بالاتصال بطبيبه الخاص الذي استدعى الإسعاف، لكن الروح كانت قد صعدت إلى بارئها بسبب أزمة قلبية عنيفة ومفاجئة.

وقد حزن الوسط الفني والجماهير لفقد حسين الإمام حيث كان يتمتع بحب الزملاء والجمهور وترك أثرا طيبا لدى الجميع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *