تعرف علي أفضل وزير داخلية في مصر الملقب بـ«قاهر تجار المخدرات» وهذا السبب أطاح به

كتب: آخر تحديث:

تولى مسئولية وزارة الداخلية المصرية منذ نشأتها عدد كبير من الأسماء.. ولكن هناك شخصيات لا تنسى، حيث تركت أثر في نفوس المصريين، وأحدثت تغييرًا في المجتمع المصري.. ومنهم اللواء أحمد رشدي.

أحمد رشدي.. من مواليد محافظة المنوفية، في 29 أكتوبر 1924، تولى حقيبة وزارة الداخلية لمدة عامين فقط من 1984 إلى 1986، وخلال هذين العامين حدث تغيير كبير في الشارع المصري، فقد شهد انضباط جعل المصريين يشعرون بالأمان، والطمأنينة.. واليوم سنسرد لكم عدد من المواقف في حياة “رشدي”.

لُقب اللواء أحمد رشدي بـ قاهر المخدرات، فقد استطاع أن يمنع تداول االمخدرات لمدة 6 شهور، بل أنه تمكن من القضاء على أسطورة تجار المخدرات في منطقة الباطنية، ومن الجدير بالذكر أنه استخدم حيلة ذكية ليتمكن من تطعير منطقة الباطنية، فقد أيقن رشدي أن رجال الشرطة السريين هم من ينقلون المعلومات إلى تجار الخدرات بحي الباطنية.

فقد أصدر رشدي أوامر بعقد اجتماع لرجال الشرطة السريين بالحي ثم توجهت إلي الحي قوة من رجال الشرطة وتمكنت من ضبط تجار المخدرات بالباطنية، وقد وصفت تلك الحملة بـ أكبر حملة ضد تجار مخدرات في تاريخ الداخلية.

وكان الجانب الإنساني والإحساس بالمواطن لدى اللواء أحمد رشدي كبير، فقد كان يتنكر في زي رجل بسيط مرتديا جلباب مقطع، وفي حالة مزرية ويذهب لأقسام الشرطة ليبلغ عن أنه تعرض لعملية سرقة، حتى يرى كيف سيتعامل الضباط بالأقسام مع الوضع.. وساهمت تلك الحركة في جعل الضباط يتعاملون مع المواطنين باحترام كبير، وضبط العمل بالأقسام.

ومن المواقف التي لا تنسى للواء رشدي، كان ما فعله مع ابنه والذي كان ضابطا عندما طلب منه أن يرفع من مكافأة ورواتب ضباط الشرطة، حيث كتب “رشدي” طلب استقالة بإسم ابنه ووقع عليها بالموافقة، وعندما واجهه ابنه بالأمر كان رده: “مينفعش تشتغل في الشرطة طول ما انت فاكر ابوك هينفعك”.

ومن الأمور التي لا يعرفها الكثيرون، أن اللواء أحمد رشدي هو مكتشف رفعت الجمال الشهير بـ رأفت الهجان، وكانت انتفاضة الأمن المركزي هى السبب في تقديم رشدي استقالته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *