المذيعة التي قتلتها الطائرات الإسرائيلية

كتب: آخر تحديث:

المذيعة التي قتلتها الطائرات الإسرائيلية

 

كانت المذيعة الراحلة سلوى حجازي من الجيل الأول في التليفزيون المصري، رحلت في أوج شبابها بطريقة مأساوية هزت مصر في فترة السبعينات. فقد حدث في يوم 21 فبراير 1973 قامت طائرات الفانتوم التابعة لإسرائيل بإسقاط طائرة مدنية تابعة للطيران الليبي فوق سيناء، وقد كانت الرحلة رقم 114 فى طريقها من ليبيا متجهة إلى القاهرة، وقد أجبرتها عاصفة ترابية شديدة إلى الإنحراف عن خط سيرها ودخول المجال الجوى الخاص بمنطقة سيناء التي كانت في ذلك الوقت واقعة تحت الإحتلال.

 

 

 

لقد أراد قائد الطائرة الليبية جاك بورجيه الفرنسى الجنسية أن يقوم بتعديل مساره لكي يعود إلى القاهرة، فباغتته طائرات الجيش الإسرائيلى الفانتوم، وقامت بضرب خزانات الوقود الخاصة بالطائرة الليبية، فسقطت حطامها على أرض سيناء .

 

 

 

كان هناك أكثر من مئة راكب على متن الطائرة من مصر وليبيا، فضلا عن طاقم الطائرة الفرنسى الجنسية، وكان بينهم صالح بو يصير الذي كان زير خارجية ليبيا وقتها، بالإضافة إلى المخرج التليفزيونى المصرى عواد مصطفى ومعهم المذيعة الشهيرة سلوى حجازى، كانت سلوى حجازي فى ليبيا مع بعثة التليفزيون العربى من أجل تصوير بعض الحلقات هناك، في ذلك الوقت زعمت إسرائيل أن الطائرة كانت تحمل على متنها أجهزة تصوير فوق منطقة عسكرية، وأنهم قاموا بتحذير الطيار الذى زعموا أيضا أنه لم يستجب لهم فعملوا على إسقاطها، وبالرغم من إثبات كذب الإدعاء فيما بعد، إلا أن القضايا التى تم رفعها للمطالبة بالتعويض لصالح أسر الضحايا كان قد تم رفضها.

 

 

 

والجدير بالذكر أن سلوى حجازى قد ولدت فى أول يناير 1933، تخرجت فى الليسيه فرانسيه، وكانت من الأوائل الذين تخرجوا في المعهد العالى للنقد الفنى. ثم تزوجت من القاضى محمود شريف الذى كان أحد أبطال النادى الأهلى فى رياضة الجمباز، وبالمثل كانت سلوى إحدى بطلات الجمباز والباتيناج فى الأهلى. التحقت المذيعة سلوى حجازي بالتليفزيون في بداياته، وقدمت الكثير من البرامج منها؛ “شريط تسجيل” ، و”المجلة الفنية”، و”الفن والحياة”، و”سهرة الأصدقاء”، وبرنامجها الأشهر للأطفال الغني عن التعريف”عصافير الجنة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *