التحدث عن قضايا المرأة من خلال مبادرة “أبو شنب”

كتب: آخر تحديث:

التحدث عن قضايا المرأة من خلال مبادرة “أبو شنب

 

أطلقت مبادرة “أبو شنب” للتدوين ثاني دعوة لها تشجع من خلالها الرجال للتعبير عن آرائهم فيما يختص بقضايا النساء، وتمحورت الدعوة حول قضية ميراث المرأة فى مصر كموضوعا للنقاش. وقد تناولت المبادرة هذا الموضوع عقب قيام الرئيس التونسى “الباجى قائد السبسى” بالدعوة للمساواة فى تقسيم الميراث بين الرجال والنساء فى تونس من خلال كلمته التي ألقاها فى العيد الوطنى للمرأة التونسية يوم 13 أغسطس العام الماضى.

 

ومن خلال الصفحة الرسمية للمبادرة على مواقع التواصل الاجتماعي، تم طرح مجموعة من الأسئلة دعت الرجال للإجابة عليها عن طريق تدوينة لا تتعدى كلماتها ال 700 كلمة، حتى يتم نشرها فيما بعد من خلال منصة المبادرة، على أن يتم طرحها للنقاش.

 

ودارت الأسئلة حول عدة محاور من أهمها؛ أسباب قيام الرجال فى مصر بعدم تسليم الميراث للنساء، وأسباب توجيه اللوم لها عند مطالبتها بنصيبها من الإرث فى بعض المناطق، مثل مدن الصعيد.

 

والجدير بالذكر، أن مبادرة “أبو شنب” هى مبادرة تابعة إلى مدونة “أنا حرة” التي تهدف إلى تشجيع الرجال على التعبير عن وجهات نظرهم فى قضايا المرأة، عن طريق طرح موضوع للنقاش مرة كل أسبوعين، وهي تهتم باستقبال آراء الرجال فقط حولها، ثم تقوم بنشرها، وفيما بعد تستقبل تعليقات النساء على هذه الآراء بالإضافة إلى القضية محل النقاش.

 

وكان الموضوع الأول الذى قامت المبادرة بطرحه للنقاش هو “ملابس النساء فى المجال العام” وطلبت المبادرة من خلال هذا الموضوع أن يعلن الرجال عن آرائهم فيما يتعلق بالعلاقة بين سيطرة الرجال على اختيار ملابس النساء وإثبات الرجولة، ولماذا يرى بعض الرجال أن التحرش يعتبر عقابا لمن لا تتقيد بالملابس المقبولة مجتمعيًا

 

. وتقول بهذا الخصوص سعاد أبو غازى صاحبة المبادرة ومدونة أنا حرة؛ إن المبادرة موجهة بالأخص إلى الرجال وتهدف إلى تشجيعهم على التحدث عن قضايا النساء. وحتى لا يدور الحديث عن القضايا النسائية فى حلقة مفرغة من وإلى النساء، تم تأسيس مدونة “أنا حرة” مبادرة “أبو شنب” للتدوين من أجل تشجيع الرجال على الإعلان عن آرائهم في قضايا النساء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *